قرية بليون

۩۞۩ زهرة جبل الزاوية ۩۞۩
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
مرحبا يا برنس بليون نشكر لك إنضمامك الى أسرة منتدى قرية بليون ونتمنى لك المتعة والفائدة
تنبيه هام ... يمنع منعا باتاً تسجيل أسماء الأعضاء الجدد بغير اللغة العربية . واذا سجلت بغير اللغة العربية ستقوم الادارة بتغيير الاسم دون الرجوع اليك !!! ... مع تحيات إدارة المنتدى

شاطر | 
 

 جرائم شرف ونهايات سوداء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوحيدرحباب
admin
admin
avatar



سورية
ذكر
المزاج :
عدد المساهمات : 1429
تاريخ الميلاد : 05/11/1974
العمر : 43
تاريخ التسجيل : 15/02/2012
الموقع : منتدى ملاك الروح
العمل/الترفيه : الانترنت والمطالعة






مُساهمةموضوع: جرائم شرف ونهايات سوداء   السبت مارس 10, 2012 5:23 pm



فتح الصحافي
البريطاني الشهير روبرت فيسك ملف جرائم الشرف في العالم، وكشف عنأنّ أعداد
الفتيات ضحايا جرائم الشرف في عدد من الدول العربية وجنوب آسيايقدر بحوالي
20 ألف فتاة تقتل سنوياً والدافع هو الحفاظ على الشرف. وجدفيسك، المعروف
كمراسل حربي، أن الفتيات لسن وحدهن من يُقتلن لحماية الشرفولكن الشباب
أيضاً. وعدّد الصحافيين في جريدة الإنديبندنت البريطانيةوسائل صادمة تتراوح
بين قطع رؤوس الفتيات وحرقهّن إلى طعنهّن بالسكاكينوالخناجر وصعقهن
بالكهرباء ودفنهن أحياء.
ونقل فيسك عن ناشطات في مجال حقوق الإنسان
والدفاع عن قضايا المرأة فيالشرق الأوسط وجنوب آسيا أنّ رقم المقتولات
نتيجة هذه الوسائل أكبر منالأرقام التي قدّمتها تقارير سابقة للأمم المتحدة
عن الحوادث، والذي قدّرعدد الضحايا فيه بحوالي خمسة آلاف فتاة. واكتشف
الصحافي البريطاني أنّمعظم ضحايا هذه العادة شابات في مقتبل العمر يُقتلن
بطرق تثير الصدمةللحفاظ على تقاليد تعود لمئات السنين، وهي حماية الشرف.
فيسك تقصى لنحو 10أشهر في الأردن وباكستان ومصر وغزة والضفة الغربية، وتوصل
إلى مجموعةمرعبة من التفاصيل، كان أهمها أنّ هذه العادة تمارس في
المجتمعات المسلمةوالمسيحية والهندوسية لحماية عرض العائلة والقبيلة،
وتتجاوز الدين وتتجاهلالرحمة الإنسانية، وكما ذكر أرشيف منظّمات حقوقية
دولية مثل “منظمة العفوالدولية” (أمنستي) وطوعية وتقارير وملفات إخبارية
وشهادات أنّ تطبيقالعادة ومعاقبة من ترى العائلة أنه لوّث شرفها في زيادة
مستمرة كل عام.
ويرى كاتب التقرير أن المناطق الشائعة والتي تتركز
عليها أنظار المراقبينعادة ما تلتفت إلى مناطق الأكراد والمناطق الفلسطينية
في الضفة والقطاعوالأردن، والتي تحمل الصحف فيها تقارير عن جرائم الشرف،
وتعتبر عادة منأسوأ العادات لدى المدافعين عن حقوق المرأة، لكن هناك مناطق
لا يعلم الناسعن جرائم الشرف فيها والسبب التعتيم الإعلامي والرقابة، ويشير
الكاتب إلىأنّ هذه العادة منتشرة في دول الشرق الأوسط إلى جانب وصولها إلى
دولأوروبا مثل ألمانيا وبريطانيا إضافة إلى روسيا وكندا عن طريق
المهاجرين.ويرى الكاتب أنّ تشريعات قضائية في عدد من الدول العربية تعمل
لصالحالعائلات التي ينتقم أبناؤها من بناتهم الآثمات، حيث تخفّض القوانين
مدةعقوبة الجاني، فيما تُعتبر تشريعات أخرى قتل الفتاة بمثابة الانتحار.
ويصففيسك تحيّز المجتمع ضد المرأة وكونها ضحية على أنّه وحشية وظلم من
الأنظمةوالقوانين، مشيراً إلى أنّه لا يمكنه الردّ على قصص وحوادث تسجّل
تشير إلىحالات قام فيها آباء باغتصاب بناتهم في مصر والأردن، وعندما حملن
قتلوهن.ويشير إلى حالة فتاة تركية دفنت بداية العام الحالي حية في قرية في
منطقةأديمان لأنها صادقت الشباب، وعثر عليها ميتة في وضع جلوس ويديها
مقيدتانللخلف.
ويشير فيسك إلى حالة الفتاة الصومالية عائشة إبراهيم،
التي جُرت إلى حفرةأمام المئات وهي تصرخ لا تقتلوني في العام 2008، وكانت
جريمتها أنهااغتُصبت من ثلاثة شبان، وعندما قامت عائلتها بتقديم شكوى لحركة
الشبابالأصولية المتشددة، قررت الأخيرة عقابها. ويتحدث كاتب التقرير عن
عدد منالحالات التي تقشعِّر لها الأبدان، ومنها حالة فتاة وُجدت جثتها في
مجاريالمياه، في داهاركي في باكستان، مشيراً إلى أنّ الفتاة شوّهت ببتر
أذنيهاوأنفها وشفتيها قبل قتلها، وعندما أراد سكان القرية دفن جثتها
المتحللةرفض شيخ القرية الصلاة عليها لأنها “آثمة”. وذكر الكاتب أسماء
وتفاصيل عنحالات قتل شرف سجّلها وكيفية قتلهن وكلّها حدثت في باكستان،
ومناطقبلوشستان وملتان. فقد تمّ رمي فتيات وهن أحياء في خندق ورُدم
عليهنبالحجارة والتراب، وهناك فتاة علّقها والدها المتعلم بشال بعد أن وضع
لهاحبوباً منوّمة في الشاي، وفي حالة أخرى في باكستان أيضاً، ذبح والد
ابنتهمن الوريد للوريد. وتشير الحالات والأرقام إلى أن باكستان تعتبر
البلدالأسوأ من ناحية جرائم الشرف، ولا تطبقها فقط عائلات متعلمة بل
ومتجذرّةفي المجتمع. ويلاحظ التقرير أنّ فكرة الشرف في بعض المجتمعات لا
تقتصر علىجريمة الزنا بل أحياناً يقتل الرجل أخواته لطلبهّن حقهّن في
الميراث.
ويشير إلى أنّ قانون القصاص في باكستان لديه السلطة
للإفراج عن الجانيحالة صفح الأم أو الأب عن القاتل، وتطهير شرف القبيلة في
باكستان لا يكونأحياناً عن طريق القتل حسب التقرير، ولكن أحياناً عن طريق
معاقبة الجانيباغتصاب أخواته أو واحدة منهن. وهناك حالات
يتمّ فيها
عقاب الجانية عن طريق رمي الأحماض الحارقة على وجهها وجسدهالتشويهها.
ويسجّل حالة حدثت في كراتشي قام بها رجل بحرق زوجته بالأحماض(الأسيد)، حيث
أدّى لذوبان شفتيها وحرق شعرها وذوبان ثدييها وتحول وجههاإلى لوح مستقيم
مثل المطاط، ويعيد الكاتب التذكير بحالة قتل فتاة متخلفةعقلياً تدعى “لال
جميلة ماندوخيل” في العام 1999 حين قام موظّف حكوميباغتصابها وقام عمّها
فيما بعد بتسليمها إلى قبيلتها في مناطق القبائللقتلها. القصص من باكستان
كثيرة، حيث يشير إلى أنّ المفوّضية الباكستانيةلحقوق الإنسان تسجّل سنوياً
أكثر من ألف حالة قتل تحدث سنوياً، وذلك علىمدار عقد من الزمن. وبعد
باكستان تأتي تركيا، فبحسب سجلات الشرطة، تمّ فيالفترة ما بين 2000 حتى
2006 تسجيل حوالي 480 حالة قتل، 20% منهن تتراوحأعمارّهن بين 19- 25 عاماً،
فيما تؤكد أرقام أعدّتها جماعات للمرأةالتركية وسجّلت على مدى الأعوام
الخمسة الماضية أن هناك أكثر من 200 حالةقتل كل عام، ومعظم حالات القتل
لدافع حماية العرض تحدث في مناطق الأكراد.
ويسجل الكاتب عدداً من
أشكال القتل، منها الرجم وأحياناً الانتحار بضغط منعائلة الفتاة المتهمة،
وينقل عن كتاب لصحافي تركي لاحق فيه حادثة قتل شرفأنّ فتاتين دهستا
بالسيارة من أبناء عائلتهن لتطهير العرض، كما يسجلالكاتب حالات قامت قتل
نفذتها عائلات تركية، بدافع حماية العرض. وجريمةحماية الشرف ليست ممارسة
محصورة بالأكراد في العراق، بل تقوم بها عشائرعراقية عربية، مسجّلاً حالات
قتل لفتاة في تكريت وأخرى في البصرة وثالثةفي محافظة نينوى. ويرى الكاتب
أنّ تقارير وأرقام جماعات المرأة في الأردنتظهر أنّ المسيحيين الأردنيين
يرتكبون جرائم لحماية العرض أكثر منالمسلمين، وفي العادة ما تندفع العائلات
المسيحية لمعاقبة بناتهن عندمايتعلق الأمر بمحاولة البنت الهروب مع شاب
مسلم، ويشير الكاتب إلى أنالمجتمع المسيحّي في الأردن يكره مناقشة الأمر
بشكل عام، وما هو متوفر ليسإلا قصص صادمة للوعي حدثت لشابات، أما في
المناطق الفلسطينية فقد اتّهمتقرير لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان “هيومان
رايتس ووتش” الشرطة والنظامالقضائي بالفشل التام في حماية الفتيات من جرائم
الشرف. وحتى لبنان الذييوصف بالتحرر لا يخلوا من جرائم الشرف، مسجلة حالات
كثيرة فيها. وعادةً ماتتصرف العائلات لتطهير العار في حالات الزنا أو
الاغتصاب أو الهروب مع شخصآخر لدافع زواجه، أو الاحتجاج على الزواج المرتب،
إلا أن إيران وأفغانستانتحدث فيهما حالات قتل الشرف بسبب الخلافات
والتناحرات العشائرية والقبلية،ويقول التقرير إن رئيس الشيشان المدعوم من
روسيا، رمضان قديروف يشجّععمليات قتل الشرف.
وفي نهاية تحقيقه ذكر الكاتب بعض حالات جرائم الشرف، والتي قال عنها إنها بضع أسماء تسرد القليل عن أزمة كبيرة:
سورجيت أصوال
قتلت في العام 1998 على أقاربها خلال رحلة إلى ولاية البنجاب الهندية لأنها تجرأت وطلبت الطلاق من زوجها.
دعاء خليل أسود
العمر 17 عاماً، تمّ رجمها بالحجارة حتى الموت في محافظة نينوى في العراق، على أيدي 2000 رجل بعد وقوعها في حب رجل من خارج قبيلتها.
راندا عبد القادر
العراقية ذات السبعة عشر عاماً، طعنت حتى الموت على يد والدها من عامين بعد وقوعها في حب جندي بريطاني في البصرة.
السيدة فخرا خار
في العام 2001 في كراتشي، سكب زوجها حامض على وجهها، وتركها وعاد إلى منزل والدتها في منطقة الضوء الأحمر في المدينة.
مختاران بيبي
اغتصبتها
عصابة من أربع رجال وهي في الثامنة عشر من عمرها في كوخ في ولايةالبنجاب
في العام 2002، بينما وقف أكثر من مائة رجل يضحكون ويهللون فيالخارج.
هيشو يونس
طعنت ذات الستة عشر عاماً حتى الموت على يد والدها عبد الله المسلم، في غرب لندن في العام 2002، لأنّه لا يوافق على صديقها المسيحي.
تسليم سولانجي
الفتاة
القروية الباكستانية (17 عاماً) اتهمت زوراً بالفجور وأطلقت عليهامجموعة
من الكلاب قبل أنّ تردى قتيلة رمياً بالرصاص بشكل قانوني.
شاوهوب على رؤوف
كان
عمرها 19 عاماً عندما اقتيدت من قبل عائلتها إلى نزهة في دوكان فيالعراق،
وأطلقوا النار عليها سبع مرات بعدما عُثر على أرقام لا يعرفونهاعلى هاتفها
المحمول.
تولاي غورين
قتلت الفتاة الكردية عندما كان عمرها 15 عاماً في شمال لندن من قبل والدها لأن الأسرة اعترضت على اختيارها لزوجها.
بناز محمود بابكر أغا
قتلها والدها وعمها وهي في الـ20 من عمرها في العام 2007، بعد أن وقعت في حبّ مع رجل، رغم أنّ عائلتها لا تريده زوج لها.
عائشة بالوتش
المتهمة بإقامة علاقات جنسية مع رجل آخر قبل أنّ تتزوج، تم شق شفتيها وأنفها بالسكين في باكستان في العام 2006
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ranosh.7olm.org/forum
ملاك الروح
المديرة العامة
المديرة العامة




سورية
انثى
المزاج :
عدد المساهمات : 566
تاريخ الميلاد : 15/11/1982
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 15/02/2012
الموقع : منتدى قرية بليون
العمل/الترفيه : السفر عبر بوبات الروح






مُساهمةموضوع: رد: جرائم شرف ونهايات سوداء   السبت مارس 10, 2012 5:38 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ranosh.7olm.org/forum
 
جرائم شرف ونهايات سوداء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرية بليون :: قسم الجرائم والأسرار-
انتقل الى:  

جميع الحقوق محفوظة لـمنتدى قرية بليون
 Powered by®http://bleon.ahlamuntada.com
حقوق الطبع والنشر©2015 -2014