قرية بليون

۩۞۩ زهرة جبل الزاوية ۩۞۩
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
مرحبا يا برنس بليون نشكر لك إنضمامك الى أسرة منتدى قرية بليون ونتمنى لك المتعة والفائدة
تنبيه هام ... يمنع منعا باتاً تسجيل أسماء الأعضاء الجدد بغير اللغة العربية . واذا سجلت بغير اللغة العربية ستقوم الادارة بتغيير الاسم دون الرجوع اليك !!! ... مع تحيات إدارة المنتدى

شاطر | 
 

 فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك الروح
المديرة العامة
المديرة العامة




سورية
انثى
المزاج :
عدد المساهمات : 566
تاريخ الميلاد : 15/11/1982
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 15/02/2012
الموقع : منتدى قرية بليون
العمل/الترفيه : السفر عبر بوبات الروح






مُساهمةموضوع: فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر    الأربعاء مارس 14, 2012 8:09 am

بدأت هذه السلسلة برحلة من هذه الدار الفانية ووصلت الى المقصود في هذه الدار الباقية [ جنة الخُلد ] اسأل الله ان يبلغني وإياكم ويجعلنا من أهلها وييسر لنا هذا الطريق برحمته ويجعلنا جميعا ً فيها من الآمنين المطمئنين


قال
تعالى ( وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا
السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ) (133) سورة آل عمران



لقد عرَّفنا الله الجنة..
ترغيباً فيها.. وبين لنا بعضاً من نعيمها وأخفى عنا بعضاً، زيادة في
الترغيب والتشويق. لذلك فإن نعيم الجنة مهما وصف، لا تدركه العقول لأن فيها
من الخير مالا يخطر على بال ولا يعرفه أحد بحال. فهل عرفت الجنة؟! فيها من
عجائب الخيرات، مالا عين رأت، ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر اللهم
اجعلنا جميعا من اهلها
إنها دار خلود وبقاء.. لا فيها بأس ولا شقاء،
ولا أحزان ولا بكاء.. لا تنقضي لذاتها ولا تنتهي مسراتها.. كل ما فيها يذهل
العقل ويسحر الفكر.. ويسكر الرشد.. ويصرع اللب..



هي جنة طابت وطاب نعيمها * * * فنعيمها باق وليس بفان


هي
نور يتلألأ، وريحانة تهتز. وقصر مشيد ونهر مطرد.. وفاكهة نضيجة.. وزوجة
حسناء جميلة.. وحلل كثيرة في مقام أبداً، في حبرة ونضرة، في دور عالية
سليمة بهية تتراءى لأهلها كما يتراءى الكوكب الدري الغائر في الأفق.


عن
أبي هريرة رضي الله عنه قال: ” قلت يا رسول الله ممَّ خلق الخلق ؟ قال: من
الماء قلت ما بناء الجنة؟ قال: لبنة من الفضة، ولبنة من ذهب، ملاطها
[الملاط: الطين]المسك الأذفر، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وتربتها،
الزعفران، من دخلها ينعم لا يبأس، ويخلد لا يموت، لا تبلى ثيابهم، ولا يفنى
شبابهم ” (الترمذي و أحمد و صححه الألباني)



فيالها من لذة: وياله من نعيم
قال عز وجل ( للذين اتقوا عند ربهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين
فيها وأزواج مطهرة ورضوان من الله والله بصير بالعباد([آل عمران]




أبواب الجنة:



تعالوا
نتطرق لأبواب الجنة لنسيح بفكرنا في ملكوت الله فيها وما أودع فيها من
بديع الأسرار لعباده الأخيار. قال تعالى : (حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها)
[الزمر73]

قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم- : “وما منكم من أحد
يتوضأ فيبلغ أو فيسبغ الوضوء، ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن
محمداً عبده ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء”
(مسلم)، وكيف لا يكون لها أبواب كثيرة: وهي التي عرضها السماء والأرض قال
تعالى : (سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء و الأرض)
[الحديد 21]



الجنة عالية غالية
عظيمة ذات أبواب واسعة عظيمة تليق بسعتها وتدل على علو منزلتها وقدرها. قال
رسول الله صلى الله عليه وسلم : “إن ما بين المصراعين في الجنة مسيرة
أربعين سنة، يزاحم عليها كازدحام الإبل وردت لخمس ظمأ ” (السلسلة الصحيحة
للألباني)


ولقد جعل الله لكل باب
أهلاً، فهناك باب للتوابين، وباب للمتصدقين وباب للمجاهدين وباب للكاظمين
الغيظ وباب للصائمين. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من أنفق زوجين
في سبيل الله نودي في الجنة: يا عبد الله هذا خير. فمن كان من أهل الصلاة
دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من
أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان،
فقال أبو بكر: يا رسول الله، ما على أحد من هذه الأبواب من ضرورة، فهل يدعى
أحد من هذه الأبواب؟ قال: نعم! وأرجو أن تكون منهم” (البخاري و مسلم)


فهل منكم احد اختار باباً من هذه الأبواب العظيمة ؟ وهل نسجت مفتاحها بجميل الطاعات وزاد التقوى ؟


فبادر إذا ما دام في العمر فســـــحة * * * وعدلك مقبــول وصرفك قيِّــم

وجد وسارع واغتــنم زمن الصبا * * * ففي زمن الإمكان تســـعى وتغنم

وسِر مسرعاً فالموت خلفك مســرع * * * وهيـهات ما منـــه مفر ومهزم



واعلموا
أن مفتاح الجنة إنما هو توحيد الله - جل وعلا - وتحقيق لا إله إلا الله،
فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من قال لا إله إلا الله خالصاً من
قلبه دخل الجنة“. وسُئِل الحسن البصري: ” أن ناسا ًيقولون من قال لا إله
إلا الله دخل الجنة فقال من قالها وأدى حقها وفرضها”.



فتوحيد
الله مفتاح الجنة، وأسنان ذلك المفتاح هي الأعمال الصالحة كأداء الفرائض
والقيام بالواجبات والنوافل وسائر القربات. فاعمل يا عبد الله فمادة
المفتاح بين يديك ومهارة صناعته قد فصلت لك أيما تفصيل فإن رغبت عن ذلك
فلُم نفسك يوم العرض على الله.

وفي الجنة من سحر المساكن وجمال
القصور وتعالي الغرف وتلألؤ الخيام، ما تقر به العين وتسكن إليه النفس وكيف
لا وخيامها من لؤلؤ، وقصورها من ذهب وفيها من فاخر الأثاث وكواعب النساء
وطيب الشراب ولذيذ الطعام مالا يخطر على بال.


وأما
غرف الجنة فلا تسأل عن قوة بنائها وإحكام أركانها وبهاء منظرها وتلألؤ
مظهرها. قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم- : “إن أهل الجنة يتراءون أهل
الغرف من فوقهم كما تتراءون الكوكب الدري الغائر في الأفق من المشرق أو
المغرب لتفاضل ما بينهم، قالوا: يا رسول الله: تلك منازل الأنبياء لا
يبلغها غيرهم؟ قال: بلى، والذي نفسي بيده: رجال آمنوا بالله وصدقوا
المرسلين” (البخاري ومسلم)




ألا يا عين ويحك أسعديني * * * بغزر الدمع في ظلم الليالي

لعلك في القيامة أن تفوزي * * * بخير الدار في تلك العلالي



خيام
الجنة: والجنة مساكن تتلألأ.. فكما أن غرفها كالكواكب الغائرة، فكذلك
خيامها لآليء مجوفة.. قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-” إن للمؤمن في
الجنة لخيمة من لؤلؤة واحدة مجوفة طولها في السماء ستون ميلاً، للمؤمن فيها
أهلون، يطوف عليهم المؤمن فلا يرى بعضهم بعضاً” (البخاري و مسلم)، إنها
لؤلؤة واحدة طولها ستون ميلاً.

قصور الجنة: أما قصور الجنة فهي من
ذهب ولؤلؤ وزبرجد وفضة.. فلا يعلم حسنها وبهاءها إلا الذي خلقها وبناها -
سبحانه وتعالى . قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : ” دخلت الجنة فإذا
أنا بقصر من ذهب فقلت لمن هذا القصر؟ قالوا: لشاب من قريش، فظننت أني أنا
هو. فقلت: ومن هو ؟ قالوا عمر بن الخطاب” (الترمذي و قال حسن صحيح)

ولما
كانت النفس البشرية تألف المياه والبساتين والأشجار وتسكن إليها فقد زين
الله - جل وعلا - الجنة، وألبسها من بهاء الأشجار وعلوها وبركة الثمار
ونموها وجريان الأنهار وسيولها وعذوبة العيون في أركانها، ما تقر به أعين
عباد الله الصالحين.



أنهار
الجنة: وبين تلك القصور الذهبية، والخيام البهية تجري أنهار عذبة .. أعدها
الله للمؤمنين ونوَّع أجناسها وشرابها، فمنها الماء ومنها العسل ومنها
الخمر ومنها اللبن. قال تعالى -: (مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار
من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين
وأنهار من عسل مصفى) سورة محمد


لذلك بادر
بالطاعات قبل فوات الأوان.. واطمع فيما عند الله من جنات ونعيم.. فإنما
الدنيا لحظات وثواني.. وإنما أنت في الدنيا عابر سبيل جعلني الله واياكم
ووالدينا من اهلها وجميع المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ranosh.7olm.org/forum
عيون المها
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar



مصر
انثى
المزاج :
عدد المساهمات : 168
تاريخ الميلاد : 05/04/1996
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 21/02/2012




مُساهمةموضوع: رد: فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر    الأحد أبريل 08, 2012 4:37 pm

يسعدنى انى اول الموجودين هنا
موضووع في قمة الروووعه والجمال
هنيئا للمنتدى لأحتوائه على عضووو مـزج بين رقي الأسلوووب في الطرح وروعــة الكلمات
يستاهل أحلى تقييم ...
نقف كثيرا امام ابداع طرحك وذووق انتقائك..
وثق انك احد هؤلاء الاعضاء الذين سرقوا منا حتى الاحرف البسيطه
التي نحاول مجاراتهم بها والرد عليهم ينحني الشكر امام كلماتك
وموضوعك الراااائع لكم كل الشكر..
دمتم بهذا الابداااع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهية
مستشارة ادارية
مستشارة ادارية
avatar



الجزائر
انثى
المزاج :
عدد المساهمات : 400
تاريخ الميلاد : 01/03/1989
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 15/02/2012
الموقع : حيث تكون كلمتي يكون موقعي




مُساهمةموضوع: رد: فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر    السبت أبريل 14, 2012 6:06 am

بادر
بالطاعات قبل فوات الأوان.. واطمع فيما عند الله من جنات ونعيم.. فإنما
الدنيا لحظات وثواني.. وإنما أنت في الدنيا عابر سبيل
جعلني الله واياكم
ووالدينا من اهلها وجميع المسلمين
اللهم امين يارب العالمين

بارك الله فيك

أختي الغالي
ملاك الروح
على الموضوع
الاكثر من الرائع
جزاك ربي
الفردوس الاعلى
حفظك الله ورعاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرية بليون :: القسم الاسلامي-
انتقل الى:  

جميع الحقوق محفوظة لـمنتدى قرية بليون
 Powered by®http://bleon.ahlamuntada.com
حقوق الطبع والنشر©2015 -2014